شعلة الأمل
مرحبا بك عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
اهلا و سهلا بك معنا .ان كنت غير مسجل لدينا
فلا تفوت فرصة التسجيل في منتدانا الرائع .و ان كنت
مسجل فادخل بياناتك ...ومرحبا بعودتك.

.
ادارة المنتدى


منتديات علمية و اسلامية و ترفيهية و احترافية و فيها برامج و العاب و طلبات للبرامج و الالعاب و منتدى للمراة و منتدى للمسابقات
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  تسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء  

شاطر | 
 

 شعلة الأمل

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3
كاتب الموضوعرسالة
نهال55
مشرفة
مشرفة
avatar

الجنسية : مصرية
المزاج : عادي
الترفيه : الرسم
المهنة : طالب
عدد المساهمات : 99
نقاط : 33553
نقاط التقييم : 6
تاريخ التسجيل : 08/09/2009
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: شعلة الأمل   الأحد 21 يونيو 2015, 16:04

أشكــــركم جدااااا علي ردودكم المشجعة Wink
وللعلم أنا هتوقف عن كتابة القصة طول شهر رمضان , لكن هكملها بعده ... وإن شاء الله أخلصها قريب ^ ^
ورمضااان مباارك ....


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دعاء
عضو متألق
عضو متألق
avatar

المزاج : كول
الترفيه : المطالعة
المهنة : أستاذ
عدد المساهمات : 150
نقاط : 33316
نقاط التقييم : 2
تاريخ التسجيل : 14/10/2009
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: شعلة الأمل   الثلاثاء 23 يونيو 2015, 02:35

ياي روعه خالص

كتير عجبتني القصة

بس يا عسل رح نستنا كل هالمدة بجد كتير

شو رح نعمل رح نستناكي على نااااار


تسلم الايادي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نهال55
مشرفة
مشرفة
avatar

الجنسية : مصرية
المزاج : عادي
الترفيه : الرسم
المهنة : طالب
عدد المساهمات : 99
نقاط : 33553
نقاط التقييم : 6
تاريخ التسجيل : 08/09/2009
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: شعلة الأمل   الأحد 09 أغسطس 2015, 22:43

باعتذر علي التأخيييير .. كنت تعبانة شوية في العيد وماكنتش فاضية كمااان
يلا نكمل .. بسم الله
-------------------------
وعند صعودها الدرج أمسك أحدهم يدها وأوقفها , فالتفتت أمل بسرعة ورأت فارس ينظر إليها بغضب شديد فقالت : فارس .. , فقاطعها : إذا لقد قابلتي طارق .. , ففالت أمل : ماذا تقول ؟ أنا لم أقابل أحد , فترك يدها وقال : حقا .. إذا أين كنتي ؟ , فقالت أمل : أنا .. أنا .. , فابتسم فارس ساخرا : ماذا ؟ أنسيتي أين ذهبتي ؟ , فنظرت أمل له بغضب وأكمل كلامه : ماذا ؟ ألن تجاوبي ؟ , فقالت أمل : نعم هذا صحيح ذهبت لأقابله وما الذي يزعجك في هذا ؟ , فقال فارس : معك حق .. ما الذي يزعجني .. , فقالت : فارس .. كان يجب أن أذهب .. , قاطعها مجددا : ولكني أخبرتك أن لا تقابليه .. لكنك لم تستمعي لكلامي وذهبتي للقائه وأيضا كذبتي علي .. , فنظرت له ولم تتكلم , وأكمل : كذبتي علي وخدعتني حتي تستطيعين لقائه .. لقد وثقت بكِ .. لكن لم تعد الثقة موجودة بعد الآن , فظهر الانزعاج علي وجه أمل وقالت : لا أهتم .. لم أجبرك علي الوثوق بي , فابتسم ساخرا مرة أخري : صحيح , إنه خطأي .. كيف أثق في قاتلة مثلك .. , فقالت أمل : قاتلة ؟! , فقال فارس : نعم , أنسيتي أنكِ متهمة في قتل والديكِ .. لقد صدقت كلامكِ عندما كنت أثق بكِ .. ولكن الآن لا أثق بكِ , امتلأت عينا أمل بالدموع بسرعة , لكنها تملكت نفسها وقالت : لن تراني مجددا , فقال فارس : جيد هذا ما كنت أفكر فيه .. أن ترحلين من هنا ولا أراكي مرة أخري , لم ترد أمل أن يراها فارس وهي تبكي فأسرعت بالمرور من جانبه ونزلت من الدرج راحلة من عنده للأبد , وفارس كان في شدة غضبه فصعد مسرعا وطرق الباب ففتحت أخته الصغيره , فدخل مسرعا لغرفته وأغلقها عليه , وقد نادت عليه أمه وأخته لكنه لم يرد عليهما ولم يفتح باب غرفته , وأمل تجري في الطريق وتبكي بشدة , وتوقفت عند النهر وظلت واقفة عنده حتي حل الظلام , ثم أكملت السير ببطيء إلي لا مكان , وتحدث نفسها : لقد أخطأت .. خسرت شخصا كان يهتم بي دائما .. ولكن مالذي سأفعله الآن .. أنا لم أعد أهتم حتي أن يعرف الشرطة أني لم أفعل شيئا لوالدي .. أنا لم أعد أهتم بأي شيء .. , وأثناء غرقها في تفكيرها لم تنتبه إلي أنها كانت تسير في منتصف طريق تسير السيارات فيه , فكانت هناك واحدة قادمة باتجاه أمل .. فانتبهت أمل لها لكنها لم تتحرك وكأنها استسلمت للموت , وفي تلك اللحظة .. شعر فارس بضيق شديد فجأة فقال دون أن يقصد : أمل , ثم فتح باب غرفته فأسرعت أمه له وقالت : فارس هل أنت بخير .. قلقلت عليك , فقال : أنا أشعر بالقلق علي أمل , فقالت : لا أدري لما لم تعد حتي الآن .. أخبرتني أنها ذاهبة لمكان ما .. لكنها تأخرت جدا , فقال فارس : هي لن تعد أبدا , فقالت الأم باندهاش : ماذا ؟! , فقال : أمل رحلت للأبد , فقالت : ماذا تقول .. أنا لا أفهم , فقال : هذا ما كان يجب أن يحدث , فقالت أمه : هل كنت أنت السبب في رحيلها ؟؟ , فنظر للأرض وقال : نعم , فقالت الأم : لكن لماذا ؟؟ , فقال : لا شيء , فقالت الأم : لا شيء ! , فقال فارس : انسي أمرها وحسب , فقالت : حقاً .. وهل انت أيضاً ستنساها ؟ , فنظر لها ولم يرد ثم دخل إلي غرفته وأغلق الباب مرة أخري , وغضبت الأم منه كثيرا وطرقت عليه الباب كثيرا وتقول له : هيا اذهب واجعلها تعود .. , ولكنه لا يرد عليها , وفي صباح اليوم التالي وفي منزل ثري استيقظت أمل ووجدت نفسها نائمة في إحدي غرفه وفتحت باب الغرفة ونزلت من الدرج , فوجدت شاباً يجلس في غرفة المعيشة ويتناول الفطور , فنزلت من الدرج ببطيء ونظرت له وقالت بصوت مرتفع : من أنت ؟ ومن الذي أتي بي إلي هنا ؟ , فالتفت ذلك الشاب لها وقال : أمل .. حمدا لله أنكِ بخير , ثم قام من مكانه بسرعة وصعد لها وقال : قلقت عليكِ كثيرا , فنظرت أمل له بدهشة وقالت : هل أنت من أتيت بي إلي هنا ؟ وكيف تعرف اسمي ؟؟ , فقال لها بحزن : أيعقل أنكِ نسيتيني بتلك السهولة ؟! , فقالت : عذراً .. لا أتذكرك , فقال : أنا من أنقذك من الموت وأدخلكِ المشفي وظل يزوركِ في كل يوم وأنت هناك , فتذكرت أمل وقالت : جياد ! , فقال : حمدا لله أنكِ تتذكرين اسمي , فقالت : لكن ما الذي أتي بي إلي هنا ؟ , فقال جياد : حسناً .. في ليلة أمس كنت أسير بالسيارة وكدت أن أصدمك لكن حمدا لله أني انتبهت لوجودكِ فأوقفت السيارة في الوقت المناسب .. ونزلت مسرعاً من السيارة لأطمئن عليكِ .. لقد تفاجئت عندما وجدت أنه أنتِ يا أمل .. كدت أن أفقد شخصاً عزيزاً علي بيدي .. سعيد لأنكي بخير ^ ^ , فقالت أمل : شكرا جزيلا لك يا جياد , فقال جياد : لكن هل كنتِ تسيرين في الطرقات هكذا منذ خروجك من المشفي وأنت تعلمين أنكِ مطلوبة من الشرطة ؟ , فنظرت أمل له وقالت : أنت تعلم أني مطلوبة من الشرطة , فقال جياد : بالتأكيد .. صورك تظهر علي شاشة التلفاز كل يوم يا أمل , فقالت أمل بحزن : آه .. نعم , فقال جياد بابتسامة : هيا لما صرتي حزينة فجأة , فقالت أمل : لإنك أيضاً تظن أني قاتلة , فقال جياد : وهل قلت هذا ؟ .. لقد قلت أنكِ مطلوبة من الشرطة .. ولم أقل شيئا آخر , فنظرت له وقالت : أهذا يعني أنك تصدق أني لم أفعل شيئاً , فقال جياد : بالتأكيد .. أنا أصدقك .. لقد كنتي مصابة ذلك اليوم فكيف تكونين أنتِ من قتل والديكِ وأيضاً فتاة مثلك لا يمكن أن تقعل هذا أبداً .. أنا أثق بكِ , وعندما سمعت أمل آخر ما قاله .. أنا أثق بكِ .. تذكرت فارس فبدأت تبكي بدون أن تشعر , فقال جياد بقلق : ماذا هناك يا أمل .. هل قلت ما يضايقك ؟ , فلم ترد عليه , ثم أعاد : يا أمل هل قلت ما يضايقك ؟! , فقامت أمل بمسح وجهها وقالت : لا لا .. أعتذر لما حدث , فقال جياد : تعتذرين عن ماذا ؟! , فقالت وهي تكمل نزول الدرج: لا شيء .. علي أن أذهب .. وأشكرك مجدداً , فقال جياد : لن أسمح لك بالذهاب , فتوقفت أمل والتفتت له ...............
----------------------------------------------------------------------------------------------------------------
يارب تناااال إعجاااببكم
انتظروووا الباقي ^ ^


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دعاء
عضو متألق
عضو متألق
avatar

المزاج : كول
الترفيه : المطالعة
المهنة : أستاذ
عدد المساهمات : 150
نقاط : 33316
نقاط التقييم : 2
تاريخ التسجيل : 14/10/2009
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: شعلة الأمل   الإثنين 24 أغسطس 2015, 00:27

ياااااي و اخيرااااااا

تسلم ايديكي حبيبتي نهال استنينا كتير بس معلش خبرتنا المديرة بالسبب

مشكورة يا قمر على التكملة شكــــــــــــــراااااااا


رووووووووووووووووعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نهال55
مشرفة
مشرفة
avatar

الجنسية : مصرية
المزاج : عادي
الترفيه : الرسم
المهنة : طالب
عدد المساهمات : 99
نقاط : 33553
نقاط التقييم : 6
تاريخ التسجيل : 08/09/2009
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: شعلة الأمل   الخميس 14 يوليو 2016, 15:30

السلام عليكم
كيفكم ؟ أعتذر عن توقفِ عن الكتابة لفترة
كنت مشغولة بالدراسة
إذا لنكمل وإن شاء الله قريبا جدا تنتهي Smile
-------------------------------
فتوقفت أمل والتفتت له , ثم قالت : ماذا تعني ؟ , فأجاب جياد : لن أسمح لك بالرحيل وأنتِ علي هذا الحال , فقالت أمل : لا تقلق أنا بخير , فقال جياد : حقاً ! إذا لم كنتِ تبكين ؟ , فنظرت إلي الأرض وقالت : لا شيء مهم , فعمَّ الصمت للحظات ثم نزل جياد الدرج باتجاهها ووقف أمامها ثم قال : إذا لم تخبريني ما بك سأذهب معك , فرفعت رأسها وقالت وهي تنظر إلي عينيه : سأذهب وحدي , وفي اللحظة التي أدارت له ظهرها وتنزل الدرج , أمسكها من يدها وقال : قبل أن تذهبي .. أين هذا المكان الذي ستذهبين له ؟ , فأجابت : لا أعرف , فقال : إذا لن أدعك تذهبين إلي أي مكان , فقالت : أرجوك لا تهتم بأمري , ثم ترك يدها ونزل ووقف أمامها وكاد أن يتكلم ولكن وجد أمل تبكي من جديد , فقال : كيف لا أهتم وأنا أراكِ هكذا ... أنا آسف إن كنت من جعلك تبكين , فقالت : لا لست أنت .. بل أنا المخطأة .. أنا آسفة , فابتسم جياد وقال : أنا لا أريد منك الاعتذار .. أنا كنت قلق عليك , فقالت : شكرا لك .. , فقال جياد : إذا هيا لتغسلي وجهك وبعدها أريدك أن تخبريني ماذا فعلت بعد خروجك من المشفي , فرفعت أمل وجهها وابتسمت ثم قالت : حسناً , وفي أثناء تلك الأحداث ذهب فارس لمدرسته كالمعتاد وسمع من الطلاب عن الفتاة التي وقفت خارج المدرسة وتقول أنها تبحث عن قريب لها , وشعر بالغضب الشديد لكن في نفس الوقت لازمه الشعور بالحزن وقال في نفسه : كم أنا أحمق لما قلت لها هذا الكلام .. لكن أنا من اليوم سأبحث عنها ولن أتركها ترحل مرة أخري , وفي منزل جياد وبعد أن أخبرته أمل كل ما حدث قام بالتعليق علي كلامها : حسنا .. أنا سعيد لأن ذلك الفتي ( يقصد فارس ) اهتم بأمرك ولكن إذا فكرت لو كنت مكانه ولم تستمعي لكلامي كنت سأغضب أيضا , فقالت أمل بحزن : نعم , فقال جياد مبتسما : لكن هذا لا يعني أن أجعلك ترحلين .. أنا أري أن كلاكما قد أخطأ , فقالت أمل : أنا أريد أن أعتذر له , ففكر جياد ثم قال : إذا ما رأيك أن نذهب له سوياً , فقالت أمل : لكن أنا خائفة .. ربما سيقول لي ما الذي أتي بك ِ مجدداً , فقال جياد : لا أعتقد .. فبكلامك عنه يبدو أنه يهتم بأمرك كثيراً .. وهو قد قال هذا الكلام لكِ لأنه كان غاضباً .. لكني واثق من أنه الآن نادم علي ما فعل , فقالت أمل : أتمني أن يكون كلامك صحيحاً , فقال : إذا أنذهب غداً ؟ , فقالت أمل : ألا يمكن اليوم ؟ , فأجاب : لا أعتقد أن اليوم جيد فأنتي لستِ في حالة جيدة .. ارتاحي اليوم وغداً نذهب , فابتسمت وقالت : حسناً .. شكراً لك , فقال : بعد أن تعتذري له .. يجب علينا أن نفكر في حل مشكلتك ونثبت أنك لم تفعلي شيئاً , فقالت أمل : لكن هذا الموضوع قد يئست منه , فقال جياد : إياك أن تقولي يئست مرة أخري .. وتذكري أن والديكي قد ضحيا بأنفسهما من أجلك , فسكتت أمل قليلا ثم قالت : إذا ماذا علي أن أفعل ؟ , فقال لها : يجب عليكي أن تكوني قوية وتفكري معي في كيف سنحلها وبعد التخلص منها يجب أن تحققي كل ما كان والديكي يتمناه لكِ .. وعند حدوث هذا ثقي أنك ستكونين أفضل , فوقفت أمل ثم قالت : أنت محق .. بعد كلامك أشعر أني تحسنت , فقال جياد : لكن لما وقفتي ؟ , فضحكت أمل وقالت : لقد أشعلت الحماس في نفسي , فضحك جياد وقال : هذا ما أريده , وفي اليوم التالي استيقظت أمل مبكراً وتشعر بسعادة كبيرة ثم خرجت من غرفتها واتجهت للمطبخ وأعدت الفطور وبعدها صعدت لغرفة جياد وطرقت الباب , وانتظرت قليلا ثم فتح الباب وقال : أمل لم استيقظتي مبكراً ؟ , فقالت مبتسمة : بسببك , فقال : حقاً , فقالت : نعم .. أنا أعددت الفطور لك سأنتظرك , فقال : يا للمفاجأة .. أول مرة يقوم أحد بتجهيز الفطور لي , فابتسمت أمل , ثم قال : حسناً انتظريني لن أتأخر , وبعد أن تناولا الطعام قال : رائع أنتِ تجيدين الطهي , فقالت : نعم قليلاً , فقال : هل أنتي متأكدة أني سبب استيقاظك مبكراً .. أم لأنك ستذهبين لفارس , فقالت أمل : ما الذي تقوله .. هذا غباء , فقال وهو يضحك : إذا لما وجهك أحمر , فقالت : من الغضب , فواصل جياد ضحكه , فقالت له : توقف لا شيء يضحك , فقال : حسناً حسناً إذا أنا لدي بعض الأعمال سأقوم بها ثم أعود وبعدها نذهب لفارس , فسكتت أمل , فقال : ماذا ؟ , فقالت : هل يمكننا أن نذهب مبكرا قليلا قبل عودة فارس من المدرسة؟ , فقال : وما السبب ؟ , فقالت : لا أريد أن أواجهه علي الفور فلنذهب لمنزله قبل عودته وسأجلس مع عائلته قليلا , ففكر جياد قليلا ثم قال : لكِ هذا سأحاول أن أنهي أعمالي بسرعة , فقالت أمل مبتسمة : شكرا لك , فقال جياد مبتسماً : عفواً , وقالت أمل في نفسها : أتمني منك يا فارس أن لا تغضب علي .......
------------------------------------------------
أتمني تناال إعجاابكم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شعلة الأمل
مؤسس(ة) المنتدى
مؤسس(ة) المنتدى
avatar

المزاج : ممتازة
الترفيه : الكتابة
المهنة : جامعي
عدد المساهمات : 730
نقاط : 35595
نقاط التقييم : 29
تاريخ التسجيل : 25/08/2009
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: شعلة الأمل   الخميس 14 يوليو 2016, 21:53

كنا مستنيين على نااااااااار

و اخيرا Smile

مافي مشكلة يا عسل عارفين انك مشغولة بالدراسة

كل مرة تحمسينا اكثر Smile

و كل مرة تخليني اتخيل الاحداث و انتقل الى عالم القصة ههههههههه


<è_(à\


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نهال55
مشرفة
مشرفة
avatar

الجنسية : مصرية
المزاج : عادي
الترفيه : الرسم
المهنة : طالب
عدد المساهمات : 99
نقاط : 33553
نقاط التقييم : 6
تاريخ التسجيل : 08/09/2009
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: شعلة الأمل   الجمعة 22 يوليو 2016, 23:21

احم احم .. اعذروني من جديد
صراحة كنت أكسل Very Happy
لكن سأبذل جهدي حتي لا أتأخر
فلنكمل ^ ^
--------------------------
وقالت أمل في نفسها : أتمني منك يا فارس أن لا تغضب علي , ثم لاحظت أمل أن جياد يحدق بها فسألته متعجبه : ماذا ؟ أهناك شيء ؟! , فابتسم جياد وقال : كنت أفكر ما رأيك أن تتجملي قبل ذهابك , فقالت أمل : أتجمل ؟ , فضحك ثم قال : بعد أن أنتهي من العمل سآذهب لشراء ملابس جديدة لكِ , فقالت : لكن .. , فقال : لا تقلقي لن نتأخر .. وأيضاً ما لونك المفضل ؟ , فقالت : الأزرق , فقال : حسناً إذا .. والباقي عليكِ , فقالت : ماذا تعني ؟ , فقال : يمكنك أن تغيري من تصفيفة شعرك ووضع بعض المساحيق , فقالت : ليس لدي مساحيق , فقال : سأشتري , فقالت : ولما كل هذا ؟ , فابتسم وقال : ربما يكون هذا أفضل , فقالت : حقاً لا أفهمك , فضحك ثم قال : الآن سأرحل أراكِ لاحقاً , فقالت : حسناً , مر الوقت ببطيء بعد رحيل جياد وبقت أمل وحدها تفكر في كيف سيقابلها فارس هل سيطردها أم سيقبل اعتذارها , وأخيراً جاء الوقت ودخل جياد المنزل فأسرعت أمل له قائلة : أهلا بعدوتك , فابتسم جياد وقال : أهلا بكِ .. إنه لأمر رائع أن يكون هناك شخص في انتظاري , فابتسمت أمل , ثم قال : والآن تفضلي أخبريني برأيك في هذا الفستان , أخذته أمل منه ونظرت إليه ثم نظرت لجياد وقالت : إنه جميل .. شكرا لك , فابتسم وقال : الآن اذهبي وارتديه بسرعة , فقالت : حاضر , صعدت أمل للغرفة وارتدت الفستان وقامت بتصفيف شعرها بطريقة مناسبة ووضعت قليلا من مساحيق التجميل , وسمعت صوت جياد ينادي فقالت بصوت عالي : قادمة , ثم خرجت من الغرفة وعند نزولها الدرج كان جياد يحدق إليها من أسفل واحمر وجهه , فتوقفت أمل وقالت : ماذا يا جياد هل لا أبدو جيدة ؟ , فقال جياد : لا لا بل أنتِ جميلة جداً , فاحمر وجه أمل أيضاً , فقال جياد : آسف لم أقصد أن أخجلك أنتِ حقاً رائعة .. هيا بنا , فنظرت أمل له وابتسمت ثم قالت : نعم لنسرع , وخرجا من المنزل وركبا السيارة , وجعل جياد أمل تركب في الخلف وتنام علي المقعد حتي لا يلاحظها أحد , ثم تحرك جياد بالسيارة .. وبعد وقت قليل وصلا وأوقف جياد السيارة ثم قال : أمل لقد وصلنا , فاعتدلت أمل ثم قالت : رائع وصلنا بسرعة , فنزل جياد من السيارة وفتح الباب لأمل وهو يقول : تفضلِ , فضحكت أمل وقالت : أنت مضحك يا جياد , فقال جياد : حقاً .. من المفترض أن هذا موقف سيجعلك تشعري كأنكِ أميرة , فقالت أمل : هيا يكفي مزاح .. لنصعد للمنزل قبل أن يأتي فارس , فقال جياد : نعم .. هيا , وأخيرا صعدا لمنزل فارس وطرقت أمل الباب , ففتحت والدة فارس , ثم قالت : أمل .. حمداًلله أنتِ بخير , فابتسمت أمل وقالت : مرحباً .. كيف حالكِ ؟ , فقالت والدة فارس : أنا بخير .. لكن .. , فقالت أمل قلقة : ماذا حدث هل فارس بخير ؟ , فقالت والدة فارس : إنه بخير ولكن ليس علي طبيعته .. أعتقد أنه نادم علي ما فعله لكِ , فهمس جياد لأمل : ألم أقل لكِ , ثم قالت والدة فارس : حسناً تفضلوا بالدخول , فقالت أمل : شكرا لكِ , وبعد أن دخلا تحدثوا قليلا إلي أن طرق الباب , ففزعت أمل وقالت : فارس! , فقال جياد : لا تقلقِ أنا بجانبك , ذهبت الأم وفتحت الباب ودار حديث بينها وبين فارس , كان يقول لها : أمي أنا سأذهب لأعيد أمل لا تقلقي إن تأخرت , فقالت الأم : بل لا تقلق أنت إنها بالداخل , فقال فارس : ماذا ؟! , فأدخلته أمه , وعندما دخل رمي ببصره بسرعة عليها ووقفت أمل بسرعة ثم نظرت للأرض وقالت : لقد أتيت لأعتذر عما فعلته .. لقد كان طيش مني .. لذا أتمني أن تسامحني , لم ترفع أمل عينيها ولم تسمع رداً لفارس ولكن عم الصمت لبرهة ثم قال : هل أنتِ حقاً أمل ؟ , فقالت أمل : ماذا ؟! هل نسيت شكلي ؟ , ثم انتبهت أمل وقالت : آه .. لقد طلب مني جياد أن أجمل نفسي قبل أن آتي .. صراحة لم أفهم السبب , فقال فارس : جياد من ؟! , فتقدم جياد له وقال : سعيد بلقائك أنا أدعي جياد الذي أنقذ أمل من الموت , فنظر فارس بعيداً عنهم ثم تنهد وقال : حسناً .. أنا آسف يا أمل .. لقد أخطأت عندما جعلتكِ ترحلين .. أرجو منكِ أن تسامحيني , فابتسمت أمل وقالت مسرعة : سامحتك .. وأنت هل سامحتني ؟ , فنظر لها وابتسم ثم قال : نعم .. لكن أخبريني عن كل شيء حدث بينك وبين طارق , فقالت أمل : حسناً , ثم قالت الأم : أنا قمت بتحضير الغداء هيا ليتناول الجميع , فقال جياد : رائع اليوم أكل من صنع المنزل , فابتسمت أمل وقالت : نعم , ثم قال جياد : فلنري إن كان طعامكِ أفضل أم طعام أم فارس , وسمع فارس كلامهما وشعر بالضيق في نفسه , ثم جلس الجميع وتناولوا الغداء , وبعدها تحدثوا قليلاً , ثم قال جياد : أنا يجب علي الرحيل الآن , فقالت أم فارس : فلتبقي قليلاً , فقال جياد : لا .. فلدي عمل غداً , ثم نظر لفارس وقال : هل لي بلحظة يا فارس ؟ , فقال فارس : حسناً , وبعد أن ابتعدا عن الجميع قال جياد : أريد أن أعترف لك بشيء , فقال فارس : لي أنا ؟! , فقال جياد : أنا معجب بأمل ...............
--------------------------------------------------------------------------------
أتمني تناال إعجاابكم ^ـــ^


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نهال55
مشرفة
مشرفة
avatar

الجنسية : مصرية
المزاج : عادي
الترفيه : الرسم
المهنة : طالب
عدد المساهمات : 99
نقاط : 33553
نقاط التقييم : 6
تاريخ التسجيل : 08/09/2009
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: شعلة الأمل   الثلاثاء 23 أغسطس 2016, 18:00

فقال جياد : أنا معجب بأمل , أثار هذا غضب فارس فصرخ في وجهه : هيي ما الذي تقوله ؟! , فقال جياد : اهدأ من فضلك , ( فارس ): بل لن اهدأ و .. , فجأة أتت أمل : ماذا هناك ؟! , فنظر كلاهما إليها ثم قالت : لقد صرخت يا فارس ماذا هناك ؟ , فالتفت فارس بنظره لجياد ثم نظر إليها وقال : لا شيء , فقالت أمل : حقاً ! , هل تصرخ للا شيء ؟! , فضحك جياد ثم قال : لا تهتمي يا أمل .. قلت له شيء ما وقد تفاجأ به , فنظرت أمل لفارس ثم قالت : حسناً .. أكملا حديثكما , ثم رحلت أمل , وبعدها نظر جياد لفارس وقال : أريت .. هل كان يجب عليك أن ترفع صوتك هكذا يعني و .. , ( فارس ) : يكفي .. أكمل ما كنت تقوله ولن أصرخ .. هيا , فابتسم جياد وقال : أنا معجب بأمل , فنظر له فارس بغضب لبرهة ثم قال : وبعد ؟ , ( جياد ) : لكنها لا تعلم بهذا .. وأيضاً من تصرفاتها يظهر أنها تهتم بأمرك .. لهذا فحتي إن أخبرتها بأني معجب بها فهي لن تهتم إلا بك .... , ( فارس ) : لا أعتقد .. , فقال جياد : لا تعتقد ماذا ؟ , فقال فارس : لا أعتقد أنها ستعجب بأي أحد مرة أخري , فضحك جياد ,( فارس ) : والآن لمَ تضحك ؟ , فقال جياد : لو رأيتها عندما كنت أتحدث عنك .. كانت تحمر خجلاً , فنظر فارس له بدهشة ثم صمت , ( جياد ) : إن أمرك يهمها كثيرا يا فارس لذا من فضلك لا تجعلها تحزن مرة أخري .. لقد كانت في حالة مزرية , ( فارس ) : مستحيل أن أجعلها تحزن مرة أخري .. ولكن لمَ تخبرني أنك معجب بها ؟ , ( جياد ) : سؤال جيد .. اسمعني جيداً .. سأترك أمل معك لإني أعلم أنها معجبة بك ولكن أنا سآتي كل يوم لأطمئن عليها .. وأيضاً أنا وأنت يجب أن نساعدها وبأسرع وقت في اثبات برائتها .. وبعد أن نفعل ذلك في حينها سأعترف لها .. والإختيار لها , (فارس) : حسناً .. أنا اريدها أن تكون سعيدة سواء اختارتني أو اختارتك أنت , فابتسم جياد ثم قال : أحسنت هذا ما أنا أقوله أيضاً ... وفي الوقت الحالي يجب علينا أن نفكر في كيف سنساعدها , ( فارس ) : يجب علي أن أعرف أولاً الحديث الذي دار بينها وبين طارق , (جياد) : طارق خطيبها السابق ؟ , (فارس) : نعم .. ومن دمر حياتها , (جياد) : إذا معك حق .. فارس لديك هاتف ؟ , (فارس) : نعم لدي , (جياد) : جيد .. أعطيني رقم هاتفك ... سأتصل بك غداً لأعرف هذا الحديث , (فارس) : حسناً , أعطي فارس رقمه لجياد , (جياد) : انتهيت لقد سجلت رقمك عندي .. لدي فكرة جيدة أيضاً , (فارس) : ما هي ؟ , (جياد) : سأشتري لأمل هاتف جديد وأطمئن عليها كل يوم .. هذا أفضل من أن آتِ كل يوم حتي لا أزعجك صحيح ؟ , فصمت فارس لبرهة ثم قال : لتطمئن عليها وحسب .. لا تنسي أنك قلت هذا , فضحك جياد ثم قال : وربما سأقول لها عما في قلبي , فقال فارس بغضب : إذا لا تشتري لها هاتف هي لا تحتاج إليه , ضحك جياد وقال : أمزح .. لقد قلت لك أني لن أعترف لها إلا بعد أن ينتهي كل ما هي تمر به .. حتي تفكر جيداً , (فارس) : حسناً , (جياد) : حسناً .. الآن سأرحل .. وسأكلمك غداً , (فارس) : نعم , ثم عادا إلي الجميع وقال جياد : الآن سأرحل أراكم لاحقاً , فأسرعت أمل لجياد وقالت : لحظة .. قبل أن ترحل أنا أريد أن أشكرك علي كل ما فعلته معي .. , (جياد) مبتسماً : لا عليكِ , ثم قالت أمل وهي تضحك : حقاً كنت أتمني لو كنت أخي , فنظر جياد لها في صمت وفارس يتابعهما .. وبعد قليل من الوقت قال جياد مبتسماً : لكني لست أخوكي يا أمل .. ألا يمكنكِ أن تنظري إلي بطريقة أخري ؟ ..................



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دعاء
عضو متألق
عضو متألق
avatar

المزاج : كول
الترفيه : المطالعة
المهنة : أستاذ
عدد المساهمات : 150
نقاط : 33316
نقاط التقييم : 2
تاريخ التسجيل : 14/10/2009
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: شعلة الأمل   الثلاثاء 07 مارس 2017, 00:54

تسلمي حبيبتي بجد كنت مستنية متير ميرسي يا عسل
بس لازم نخبر بقية الاصدقاء المتابعين انك عم تكتبي حتى يواصلوا المتابعه
اكيد مانتبهوش عالتكملة

مشكووووووووووورة و دائما ي الانتظار Arrow
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شعلة الأمل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شعلة الأمل :: المنتديات العلمية و الادبية :: منتدى الادب و الشعر و الخواطر-
انتقل الى: